الرئيسة/تقارير

الرضيع حمزة طومان.. يرحل و"تحويلته" لا تزال على مكتب الوزير!

غزة - خاص المركز الفلسطيني للإعلام

"لا زال طفلي يرقد بالعناية المكثفة، وكل إلّي بيصير لأن وعودات من وزارة الصحة لا ترتقي للحل"، بهذه الحروف المؤلمة، كرر والد الطفل حمزة طومان، نشر معاناة ابنه من مرض رافقه منذ الولادة، قبل أن يمسي عصفوراً في الجنة بعد 3 ساعات من كتابته هذه الحروف.

والد الطفل عبد الله طومان، أرفق مع مناشداته المتعددة فيديوهات مسجلة لطفله حمزة، عبر صفحته على فيسبوك، إلا أن المماطلات من دائرة العلاج في الخارج التابعة لوزاة الصحة أدت لوفاة حمزة بعد شهرين ونصف من المعاناة والقهر، ليلحق بأخويه أنس ومحمد الذين لم يتجاوزا في حياتهما 4 أشهر.

وقال طومان بعد وفاة نجله والحزن يكتنف قلبه: "شكرا لأميرة الهندي -مسؤولة العلاج في الخارج-، ملاك الموت، تحياتي للسادة المسؤولين".

وأضاف: "سنتخاصم أمام الله، حسبي الله ونعم الوكيل فيكم"، خاتماً حديثه بالإعلان عن وفاة ابنه "توفي طفلي حمزة"، مشيراً أن السلطة رفضت التغطية المالية لعلاج الطفل "حمزة"، مبيناً أن العلاج بالخارج بقي بلا مجيب ولا حسيب، ولم يوافقوا علي تغطية علاج الطفل.

"Wolman" مرض وراثي نادر أصيب به "حمزة" منذ ولادته، أطلق عليه العلماء هذا الاسم، وهو مرهون بنقص أنزيم ليباز (Lipase) الداعم لعملية الهضم ومعالجة الدهون الغذائية، فإن انعدم الأنزيم تراكمت الدهون بشكل طبيعي في الأنسجة والأعضاء، ما يتسبب بظهور العديد من الأعراض منها (انتفاخ البطن، التقيؤ، تضخم الكبد والطحال).

وعانى الطفل بفعل المرض، من تضخم في الكبد، واصفرار في الوجه، وانتفاخ في البطن وتجمع للمياه بداخله، ليحتاج علاجاً يبلغ كلفته قرابة 30 ألف دولار، حيث يجلبه الاحتلال الإسرائيلي من أوروبا، لعدم توفره وندرته.

وذكر تقرير طبي صادر عن مركز طبي في مدينة القدس، أن الطفل حمزة مصاب بمرض يوصف بـ"المميت والقاتل"، وهو مرض نادر، ومن لم يحصل على علاج له، ولن يعيش لأكثر من عام واحد، إضافة لإصابته بفشل الكبد ونقص السكر في الدم واضطرابات نزفية.

وعمت مواقع التواصل الاجتماعي سخط وحزن كبيرين على وفاة الطفل، مستنكرين موقف السلطة الفلسطينية ودائرة العلاج في الخارج، ومماطلتها في علاج الطفل.

وعلق المواطن محمد المسارعي متهكماً على موقف المسؤولين وتقصيرهم: "وفاة الطفل حمزة عبد الله طومان، بارك الله في المسؤولين وحياهم الله على جهودهم".

أما الشاب مالك قريقع، تفاجأ من خبر وفاة الطفل قائلاً: "الطفل حمزة طومان اللي الفيسبوك الغزاوي إله أسبوع بيترجاكم وبيناشدكم حتى ياخد حاجة من حقه ويتعالج وياخد تحويلة للعلاج".

وأضاف قريقع: "قبل شوي شفت خبر إنه مات، حسبي الله و نعم الوكيل، كيف بتعرفوا تناموا أو تعيشوا بهيك ذنوب وخطايا، طفل بينتظر ملفه على مكتب معالي الوزير".

متعلقات


آخر الأخبار

جميع الحقوق محفوظة ©2018 المركز الفلسطيني للإعلام